رمضان 1442 هجري -كيف تحافظ على صحتك في رمضان 2021

رمضان  1442 هجري -كيف تحافظ على صحتك في رمضان 2021

منح الله للإنسان أعضاء جسده أمانة لذا وجب علينا أن نحافظ عليها، ولأن الوقاية خير من العلاج، سنتناول في هذا التقرير الطرق السليمة للحفاظ على عافيتنا في رمضان لكي نقي أنفسنا من أمراض القلب والسكتة الدماغية وبعض أنواع السرطان.

 ويمكن للفرد المحافظة على صحته البدنية والعقلية والنفسية من خلال قيامه بالعديد من التبديلات على نمط الحياة والطعام

التغذية في رمضان

يتغير نمط حياة المسلمين في رمضان، وتتهيأ للصائم فرصة ثمينة لتبني نظام حياة صحي، يسهم بدوره في تقليل وزن الجسم وضبط مستوى السكر في الدم، حيث يعهد الشهر الكريم فرصة ثمينة ليغير عاداته الغذائية المغلوطة،‏ كالإفراط في تناول الطعام‏ والإفراط من تناول المأكولات الدسمة،‏ والتكثيف على أنواع محددة من الأطعمة التي يحتوي معظمها على مقادير كبيرة من السعرات الحرارية‏.

عليك في شهر رمضان أخذ الغذاء الصحي والمتكامل الذي يشتمل على أنواع الأغذية المختلفة، لكي يحصل الصائم على جميع المركبات الغذائية التي يقتضيها الجسم، ومن أهم الأمور التي تجب مراعاتها، هي تناول الطعام رويدا وعدم الإسراع فيه ، وشرب أقدار كافية من الماء بين وجبتي الإفطار والسحور لإمداد الجسد بالسوائل في أثناء النهار، واجتناب تناول المشروبات الغازية عند أخذ وجبة الإفطار والسحور لأنها تؤثر سلباً في عملية الهضم وتملأ المعدة بالسكر‏،‏ إضافة إلى حرمان هذه الأنواع من المشروبات للقيمة الغذائية وتأثيرها في زيادة الوزن، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة.

قَسِّم وجبة الإفطار على مرحلتين

يتحتم عليك تناول الإفطار على مرحلتين، والبدء بتناول بعض حبات من التمر وشرب الماء وبعدها أخذ الشوربة؛ ما يساعد على التحكم بكمية الطعام التي يتناولها الصائم. يجب تناول الوجبة الأساسية عقب صلاة التراويح على أن يركز الطبق الرئيسي على أكلة من اللحوم الخالية من الدسم، النشويات (كالأرز، البطاطا، البريكة، المعكرونة أو الخبز والخضراوات المطبوخة) أما السلطه التي يفضل إعدادها في شهر رمضان، فهي سلطه الخضراوات (كالتبولة والفتوش) ينبغي الانقطاع عن شراء السلطات المهيأة التي تحتوي على المايونيز أو النشويات مثل البطاطا والذرة.

كما يجب عليك عدم الإفراط في تناول الحلويات والتعويل أكثر على الفواكه والاهتمام بتناول وجبة السحور، ويتحتم أن تحتوي وجبة السحور على المكونات الأساسية نفسها التي نجدها في وجبة الفطور، بما في ذلك الخبز، منتجات الحليب قليلة الدسم كاللبن واللبنة، البيض، الخضار، الأرز بالحليب والفاكهة المجففة، أما الوجبات السريعة كالفلافل والشاورما أو الأطباق الغنية بالدهنيات فهي لا تنسجم مع متطلبات وجبة السحور.