بعد الولادة ـ هل يشعر الأب بالإكتئاب بعد الولادة؟

بعد الولادة ـ هل يشعر الأب بالإكتئاب بعد الولادة؟

نحن على دراية باكتئاب ما بعد الولادة في الأمهات الشابات، ولكن ماذا عن الآب؟ كيف يشعر؟

نعم، مثل الأمهات الحوامل أو الشابات، يمكن للآباء العيش في فترة من الاكتئاب قد تكون قبل وصول طفلهم إلى الدنية او بعد الولادة.

هل يمكن أن يصاب الرجال باكتئاب ما بعد الولادة؟

هل اكتئاب ما بعد الولادة حقيقي عند الرجال؟ وفقًا للخبراء ولآخر الدراسات العلمية، فهي موجودة. وكما يشير تقرير نُشر في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية أن 10٪ من الرجال حول العالم أظهروا علامات الاكتئاب في غضون الأشهر الثلاثة الأولى من حمل الزوجة وستة أشهر ما بعد الولادة. وقد اشار التقرير ايضا إلى ارتفاع هذا الرقم إلى 26% في غضون ثلاثة إلى ستة أشهر من ولادة الطفل.

وكما افادت الدكتورة "جامس" من جامعة "اولد دومنيون" الأمريكية:

"إن حقيقة أن العديد من الآباء والأمهات الجدد والمتوقعين يمرون بهذه الحالة تجعلها مشكلة صحية عامة كبرى - وهو أمر يتجاهله الأطباء والأطباء النفسيون إلى حد كبير."

أسباب اكتئاب الأب بعد الولادة

وقد أفادت دراسة نشرت في عام 2014 في مجلة طب الأطفال الأمريكية أن الاكتئاب عند الآباء الصغار يزداد بنسبة 68٪ في السنوات الخمس الأولى من حياة الطفل.

المتفق عليه هو أن الاكتئاب بعد الولادة هو إلى حد كبير نتيجة للتقلبات الهرمونية، وتبين الأبحاث أن هرمونات الرجال تتغير أيضا أثناء الحمل وبعد الولادة لأسباب لا تزال غير معروفة: انخفاض مستويات هرمون تستوستيرون، مستويات عالية من هرمون الاستروجين والبرولاكتين والكورتيزول، بعض الرجال تظهر عليهم أعراض مثل الغثيان وزيادة الوزن...

للأرجح، علماء الأحياء يعتقدون أن التقلبات الهرمونية هي وسيلة طبيعية للآباء والأمهات للارتباط مع أطفالهم

هذه التقلبات الهرمونية، إضافة إلى التغيرات الكيميائية العصبية في الدماغ نتيجة الحرمان من النوم، يمكن أن تخلق الظروف الملائمة للاكتئاب بعد الولادة عند الرجال.

وقد تساهم عوامل أخرى في اكتئاب الأب بعد الولادة مثل سجل مرضي وعدم استقرار العلاقة بين الزوجين والمشاكل المالية أو الإجهاد وولادة طفل سابق لأوانه أو يعاني من بعض الأمراض...

وقد أشارت الدراسات أيضا أن الرجال الذين فقدوا أحباءهم، إما كبالغين قبل أن يصبحوا أباً أو مع تقدمهم في العمر، هم أيضاً معرضون لخطر متزايد للإصابة بالاكتئاب. تقول "سارة روزنكويست"، أخصائية نفسية في جامعة "تشابل هيل" الأمريكية: "أي والد يعاني من الإجهاد العاطفي والاجتماعي معرض لخطر الإصابة بالاكتئاب."

أفضل مؤشر على خطر الرجل من الاكتئاب هو إذا كانت زوجته مكتئبة. وكما أفادت الأخصائية النفسية "نصف الرجال الذين يعانون من اكتئاب ما بعد الولادة، شركائهم يعانون أيضا من الاكتئاب". الاكتئاب عند كلا الوالدين يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على علاقتهما وخاصة على الأطفال.

علامات اكتئاب بعد الولادة عند الرجل

اكتئاب الأب بعد الولادة يختلف عن الاكتئاب الأبوي الذي يعاني منه العديد من الآباء الجدد. في حالة الإجهاد العادي، تتحسن حالة الرجل ويشعر على نحو أفضل عندما ينام قليلا أو يذهب إلى قاعة الألعاب الرياضية أو الاجتماع مع الأصدقاء. لكن مع الاكتئاب فإن هذه الأنشطة لن تجعله يشعر بتحسن لأن أعراض الاكتئاب أكثر حدة وتستمر لفترة أطول. إذا استمره الحالة لأكثر من أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، من المرجح أن تكون تعاني من الاكتئاب، ويجب عليك طلب المساعدة من أخصائي الصحة النفسية المتخصص في العمل مع الرجال، فالاكتئاب الغير معالج يزداد سوءاً مع الوقة.

فيما يلي بعض الأعراض الشائعة لاكتئاب ما بعد الولادة لدى الأب:

·       الحزن

·       التهيج

·       الأرق و/أو الغضب

·       مشاعر انعدام القيمة

·       فقدان الاهتمام بالجنس أو الأنشطة التي تجعل الزوجين سعداء

·       الانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر مثل تعاطي المخدرات أو القمار أو العلاقات خارج نطاق الزواج

·       الشعور بالضيق

·       خفقان القلب

إذاً، كم من الوقت يستمر اكتئاب الأب بعد الولادة؟ الأعراض يمكن أن تستمر لأسابيع أو أشهر إذا تركت دون علاج. ويمكن أن يكون لها عواقب وخيمة إذا تم تجاهلها. وعلى الرغم من أن تأثير اكتئاب الأب على الأطفال ليس موثقاً بشكل جيد مثل تأثير الأم، فإننا نعلم أن الآباء المصابين بالاكتئاب هم أقل مشاركة مع أطفالهم، مما قد يؤدي إلى تأخير لغوي خفيف، أو سلوك مخل أو معدل أعلى من المشاكل الاجتماعية والعاطفية في وقت لاحق.

هل تعاني من اكتئاب الأب بعد الولادة؟

هل تعتقد أنك أو أحد أفراد الأسرة يعاني من اكتئاب ما بعد الولادة؟ أفضل شيء تفعله هو الحصول على المساعدة، لضمان الصحة العقلية للأب والرفاه العام للأسرة. انتبه لهذه الأعراض وتحدث إلى الطبيب إذا كنت قلقًا:

·       هل أصبح سريع الانفعال أو لا يهدأ بشكل غير عادي؟

·       هل ينأى بنفسه عن شريكه وعن اطفاله؟

·       هل يتعاط الكحول او المخدرات أو ينخرط في سلوك متهور آخر؟

·       هل لديه سجل شخصي أو عائلي مع الاكتئاب؟

·       هل هو حزين أو يبكي أم لا يهتم بفعل الأشياء التي كان يستمتع بها؟

·       هل يقوم بإبداء تعليقات غير ضرورية أم لديه أفكار انتحارية؟

·       هل يقضي وقتاً أكثر من المعتاد في العمل؟

·       هل الأم أيضاً لديها اكتئاب ما بعد الولادة؟

علاج اكتئاب بعد الولادة عند الرجال

تبين البحوث أن العلاج بالحوار فعال جدا في علاج الاكتئاب ويمكن جمعه مع الأدوية. ولكن هناك ايضا العديد من العلاجات التي تتراوح بين التقليدية إلى البديل. الشيء المهم هو أن الرجل يحصل على المساعدة، ويفضل أن يكون من أخصائي الصحة النفسية المتخصص في العمل مع الرجال.

لا تيأس واستمر في المحاولة حتى تجد العلاج المناسب لك. تقول "كريستينا هيبرت"، خبيرة الصحة النفسية بعد الولادة، انه من الضروري أن يعرف جميع الأزواج بعض الحقائق الأساسية حول اكتئاب الذكور بعد الولادة.

"الشيء المهم أن نتذكر أنه يمكن تجنب جميع العواقب السلبية للاكتئاب بعد الولادة، على الرغم من أنه مرض خطير جداً، وقاتل في بعض الأحيان، مع العلاج والدعم المناسبين، يمكن للرجال الشفاء التام. الحصول على المساعدة يمكن أن ينقذ حياة الرجل أو الزواج. وإذا كان الأب لا يستطيع أن يفعل ذلك لنفسه، يجب أن يحصل على المساعدة من أجل رعاية طفله."

وصمة العار حول اكتئاب بعد الولادة عند الذكور

مجتمعنا، للأسف، يؤيد الصورة المغلطة أن الرجال يجب أن يكونوا دوما رصينين. يلاحظ الدكتور كورتيناي: "لذلك عندما يبدأ الرجال في الشعور بالقلق أو الفراغ، فإنهم لا يفهمون ذلك ولا يطلبون المساعدة بالتأكيد. ومن ناحية أخرى، تميل المرأة إلى أن تكون لها شبكة اجتماعية أوسع نطاقاً وتتبادل القصص والاستراتيجيات أثناء الحمل والأمومة. ويظن أزواجهن دائماً أنهن الوحيدات اللواتي يشعرن بالحزن أو الخوف من أن يكون أباً."

ويعتقد الخبراء أن الاكتئاب بعد الولادة قد يكون أكثر انتشارا الآن، حيث يعاني هذا الجيل من الآباء من نفس الإجهاد النفسي والاجتماعي والاقتصادي الذي تعاني منه بعض الأمهات لفترة طويلة. وقد أصبح ميل الآباء إلى البقاء في المنزل مع الطفل أثناء مكوث الأم في العمل أكثر انتشارا. ومع تزايد عدد الأمهات العاملات، فإن الآباء يرعون الأطفال والأعمال المنزلية التي تقع على عاتق المرأة عموما. مما ينجر عنه الكثير من الإجهاد وقلة النوم، والتي، مع التغيرات الهرمونية، يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب.

وعلى الرغم من ذلك، لا يزال من السهل التغلب على الاكتئاب بعد الولادة لدى الرجال. ربما لأن العديد من الرجال يفضلون خنق مشاعرهم بدلا من الحديث عنها، والتي يمكن أن تجعل الوضع في المنزل أكثر صعوبة.

"الرجال بحاجة إلى أن يدركوا أن الاكتئاب هو حالة طبية، فإنه ليس ضعفا في الشخصية. بالنسبة للرجل، الاعتراف بأنه مكتئب ليس اعترافا بالهزيمة، بل إنه يتحمل م حياته"