البروجسترون

البروجسترون

البروجسترون هو هرمون جنسي، يتم إفرازه عبر الجُسَيْم الأصفر الموجود في المَبيض بعد الإباضة. فهو المسؤول عن تسْميك – تثخين - غشاء الرحم المُخاطي قبل الحمل. ومن هنا، يتم إفراز هذا الهورمون في آخر أسبوعين من الدورة الشهرية. قد لا يكون في بعض الحالات، نشاط الجسيم كافيًا، الأمر الذي يؤدي إلى نقص البروجيستيرون الضروري للحمل. ينتشر حدوث هذه الحالات في حالات الحمل التي يتم فيها الإخصاب خارج الجسم، أو حتى الإخصاب الطبيعي لدى المريضات اللواتي يُعانينَ من مشاكل في الخصوبة، اللواتي يُعالَجن بعلاج مثبط للمبيض، لذا هنالك حاجة لتزويدهن بإضافات من هرمون البروجيستيرون، بحيث يتم تزويد البروجيستيرون في مثل هذه الحالات لدعم ثبات الحمل. إن معظم مستحضرات البروجيستيرون الذي يتم تزويده لدعم الحمل، من غير المفضل تناولها عن طريق الفم، بسبب سوء امتصاص الهورمون النسبي عن طريق الجهاز الهضمي، لذا فمعظم هذه العلاجات يتم تزويدها عبر المَهْبِل نظرًا لامتصاصها الجيد فيه. بالإضافة للاستعمال المهبلي، هنالك أجهزة يتم استعمالها عبر الفم كعلاج المشاكل النابعة عن نقص بهذا الهرمون مثل: متلازمة ما قبل الحَيْض، انعدام الحَيْض، نزيف رَحِمي، فرط تنسُّج بطانة الرحم، وفي فترة انقطاع الطمث) بالاشتراك مع هرمون الإستروجين. (تتوفر هذه العلاجات بالعديد من طرق التناول والتزويد بها: هُلام مهبلي كرينون ، أقراص مهبلية(، حقن للعضلات وكبسولات رقيقة للاستعمال المَهْبِلي أو عن طريق الفم تزداد بسبب استعمال هذه العلاجات المتعددة، احتمالات الإصابة بالتجلطات الدموية، سكتة دماغية، نوبة قلبية، ومن الممكن أن يسبب سرطان الثدي كذلك. لذا فإن استعمال هذه العلاجات ممنوع لدى النساء المعرضات لخطر الإصابة، نساء مع تاريخ مَرَضي بالسكتة الدماغية أو التجلطات الدموية، مشاكل في تدوير الدم، مشاكل الكبد الشديدة، الأورام السرطانية المرتبطة بالهورمونات (سرطان الثدي أو الرَّحِم) والنزيف الرَّحِمي غير المبرر.

تعليمات تناول الدواء

طريقة التناول: أقراص أو هلام مَهْبِلي، كبسولات رقيقة للاستعمال المَهْبِلي أو عن طريق الفم وحقن عضلية. عدد الجرعات: - لتوفير الدعم الهرموني لتثبيت الحمل: يتم تزويد هذه العلاجات المتعددة بشكل عام، من بعد عملية الإباضة لمدة أسبوعين، وحتى القيام بفحوصات الحمل. إذا كانت إجابة فحص الحمل سلبية يتم إيقاف العلاج. أما إذا كانت النتائج إيجابية، فعندها يستمر العلاج لعدة أسابيع إضافية (عادة 10 - 12 أسبوعًا). الجرعة: إوتيروجيستان كبسولات رقيقة: • كعلاج داعم للحمل في الاستعمال المهبلي 100 ملغرام 2 - 3 مرات باليوم. • لمنع فرط تنسج بطانة الرحم - 200 ملغرام، يتم تناولها عبر الفم قبل النوم خلال 12 يومًا من كل دورة شهرية مدتها 28 يومًا. • لعلاج انقطاع الحيض الثانوي - 400 ملغرام عبر الفم قبل النوم لمدة 10 أيام. إندوميترين (أقراص مَهْبِلِيَّة) 2 - 3 مرات باليوم. كرينون (هُلام مهبلي): 1 - 2 مرتين باليوم. جاستون (حقن العضلات): حقن عضلات الأرداف مرة واحدة باليوم لدعم الحمل، لعلاج النزيف الرَّحِمي أو انقطاع الحيض الثانوي، يتم حقن 5 - 10 مليغرامات باليوم لمدة 6 أيام. بداية الفعالية: متعلقة بهدف العلاج وطريقة تزويده. مدة الفعالية متعلقة بهدف العلاج وطريقة تزويده. تغذية: لا يوجد تقييدات. التخزين والحفظ: نسيان الجرعة: عند نسيان تناول الجرعة الدوائية، يجب تناول الدواء على الفور عند التَّذكُّر، إلا إذا اقترب موعد الجرعة التالية، فحينها يجب ترك الجرعة المنسية ومتابعة تناول الدواء كالمعتاد. وقف الدواء: يجب التوقف عن تناول الدواء عند الاشتباه بحدوث التجلطات الدموية. جرعة زائدة: يمكن أن تشمل أعراض الجرعة الزائدة: الغثيان، التقيؤ، الدوران والنعاس. تحذيرات عند تناول الدواء البروجسترون اثناء الحمل: يستمر استعمال هذه العلاجات بهدف تثبيت الحمل، حتى الأسبوع 12 من الحمل كحد أقصى، وبعد ذلك يمنع استعمال هذه العلاجات. بالنسبة للأوتروجستين - لم يتم إيجاد أي عيوب خلقية في أجنة الحيوانات التي تم اختبار هذا الدواء عليها، ولكن مع ذلك لا تتوفر معلومات كافية حول تأثير هذا الدواء عند الإنسان، لذا يجب استعمال هذا الدواء في فترة الحمل، فقط حين لا يمكن الاستغناء عنه. الرضاعة: الدواء ينتقل الى حليب الام ومن الممكن ان يؤثر على الطفل. يجب استشاره الطبيب. الأطفال والرضع لا يعطى عادة. كبار السن: لا يوصى بتناوله. السياقة: يجب الامتناع عن السياقة حتى تتضح ماهية تأثير الدواء، حيث من الممكن ان يسبب ضبابية تأثيرات جانبية للدواء البروجسترون • الغثيان أو القيء • ألم في البطن • صداع • الإمساك • دوخة • احتقان الثدي • ارتفاع ضغط الدم • اكتئاب • قلق • وذمة • أرق • ضيق في التنفس / صفير • عدم وضوح الرؤية • سعال مع دم • تنميل/ تخدير